اعتقال شخصين بإسبانيا أحدهما من أصول مغربية بتهمة الإنضمام إلى صفوف داعش 




أوقفت الشرطة الإسبانية، اليوم الأربعاء ، شخصين (رجل وامرأة) بفيتوريا وأليكانتي ، لصلتهما بالتنظيم الإرهابي “داعش” ، حيث تم إلقاء القبض عليهما خلال عمليتين جرتا بتعاون مع السلطات المغربية، وفقا لبلاغ صدر اليوم عن وزارة الداخلية الاسبانية .

وأوضح ذات البلاغ أن الشخص الموقوف يحمل الجنسية المغربية، وهو مقاتل سابق في جبهة آل النصرة، وكان يقوم بتلقين الشباب وتجنيدهم  لصالح داعش منذ عودته من سورية ، بهدف  إرسال أتباع إلى منطقة النزاع السورية العراقية للقتال في صفوف” هذا التنظيم الإرهابي.
وأضاف ذات المصدر، أن الموقوف تلقى تدريبا عسكريا في جبهة آل النصرة، الفرع السوري اللبناني لتنظيم القاعدة قبل مغادرته بسبب خلافات مع بعض تابعيه، ليلتحق بـ”داعش”، حيث ركز نشاطه على مدى العامين الماضيين على تجنيد شباب لصالح “داعش”، والحفاظ على علاقات وثيقة معهم، وتجنب استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لكي لا ينكشف أمره .
أما المرأة الموقوفة بأليكانتي شرق البلاد، فهي تحمل الجنسية الإسبانية ، و كانت تتعاون مع تنظيم “داعش” الإرهابي، حيث حاولت السفر مع أطفالها الأربعة القاصرين إلى منطقة النزاع السورية العراقية للانضمام إلى صفوف هذا التنظيم الإرهابي، بحسب ذات البلاغ.
وتابع البلاغ أن المرأة الموقوفة  كانت تقوم بمهام كبيرة على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث استخدمت شعارات جهادية عدوانية ونشرت أشرطة فيديو عنيفة جدا تنتجها بنفسها ، مشيرا إلى أن زوج المرأة الموقوفة كان قد لقي مصرعه بمنطقة الصراع السورية العراقية، يضيف ذات المصدر.
جدير بالذكر ، أن مصالح الأمن الاسبانية ألقت القبض على ما مجموعه 187 مشتبه بهم إرهابيون، وذلك منذ تفعيل مستوى التأهب من الدرجة الرابعة ضد الإرهاب في سنة 2015.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن