رئيس الوزراء الكندي: الهجوم على المسجد في كيبيك اعتداء إرهابي




قتل ستة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون عندما فتح مسلحون النار في مسجد بكيبيك أثناء صلاة العشاء ليل الأحد/الاثنين في اعتداء وصفه رئيس الوزراء ترودو بأنه “هجوم إرهابي على المسلمين”.

وأفادت مصادر بالشرطة اعتقال اثنين من المشتبه بهم دون تقديم المزيد من التفاصيل عن دوافع “الهجوم الإرهابي” قائلة إن التحقيق بدأ.
وكان إمام المسجد قال في بادئ الأمر إن خمسة أشخاص قتلوا في إطلاق النار وذكر شاهد أن ما يصل إلى ثلاثة مسلحين أطلقوا النار على نحو 40 شخصا داخل المركز الثقافي الإسلامي بمدينة كيبيك حين تأديتهم لصلاة العشاء. فيما ذكر شهود عيان آخرون أن رجلين ملثمين دخلا إلى المركز الثقافي الإسلامي حوالي الساعة 19,30 من الأحد (00,30 ت غ الاثنين أثناء أداء صلاة العشاء.

وفتح الرجلان النار ثم حاولا الفرار قبل أن تتمكن الشرطة من القبض عليهما عند وصولها إلى المكان.

ودان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في بيان الاثنين 30 يناير 2017 “الاعتداء الإرهابي”، وقال ترودو “ندين هذا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسلمين موجودين في مكان عبادة وملاذ” معبرا عن “تعازيه الحارة إلى عائلات وأصدقاء القتلى”، وتمنياته “بالشفاء العاجل للجرحى”.

وأضاف رئيس الوزراء الكندي انه مع استمرار التحقيق “تتأكد التفاصيل”، مشددا على أن “وقوع مثل هذا العمل الجنوني أمر محزن”.

وقال ترودو في بيانه إن “التنوع هو قوتنا، والتسامح الديني بالنسبة لنا ككنديين من القيم العزيزة علينا”.

وأضاف أن “المسلمين الكنديين يشكلون عنصرا مهما في نسيجنا الوطني وأعمالا جنونية مثل هذه لا مكان لها في مجتمعاتنا ومدننا وبلدنا”.

من جهته، كتب رئيس حكومة مقاطعة كيبيك الناطقة باللغة الفرنسية فيليب كويار على حسابه على تويتر “بعد هذا العمل الإرهابي، طلبت من الجمعية الوطنية تنكيس علم كيبيك”.

و.ب/ح.ز (أ ف ب، رويترز)




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن