وفاة مهاجر مغربي بإحدى السجون الإيطالية في ظروف غامضة




أمرت النيابة العامة بمدينة تيرامو بإجراء تحقيق لمعرفة الأسباب التي أدت إلى وفاة مهاجر مغربي داخل سجن المدينة حيث كان يقضي عقوبة حبسية، بحسب ما أوردته وسائل إعلام محلية.

وذكرت صحيفة “إلشينترو” أن إدارة السجن عثرت على السجين المغربي اجنياح رشيد ،32 سنة، جثة هامدة داخل زنزانته صباح أول أمس الثلاثاء عندما لاحظوا أنه لم يقم من سريره لأخذ فطوره، مرجحة أن يكون قد توفي لأسباب طبيعية بحيث أن جسمه كان خاليا من أية علامات قد تدل على أنه تعرض لعملية اعتداء.

وكان السجين المغربي المتوفي قد ألقي القبض عليه في غشت الماضي بمدينة “أفيتسانو” بعد ضبطه من قبل عناصر الشرطة متلبسا بنشل إحدى المسنات الإيطاليات وإضافة إلى سوابقه في ترويج المخدرات حيث تم الحكم عليه بثلاث سنوات وتم نقله إلى سجن تيرامو مباشرة بعد ذلك.

ومن المتوقع أن يكون الطب الشرعي قد أجرى تشريحا لجثة المهاجر المغربي بناء على النائب العام برونو أويريما لمعرفة أسباب الوفاة.

هذا وتعتبر حادثة وفاة السجين المغربي داخل سجن إيطالي في ظروف غامضة الرابعة من نوعها خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة بعدما أعلنت إدارة سجن أليساندريا في منتصف أكتوبر الماضي عن “انتحار سجين مغربي” كان يتواجد في زنزانة انفرادية، وأياما قليلة بعد ذلك نفس السيناريو سيشهده سجن “باولا” بأقصى الجنوب (كالابريا) حيث ستم الإعلان عن “انتحار” سجين مغربي ودفنه في مقبرة النصارى دون إخبار عائلته. ويوم 10 نوفمبر الماضي أعلنت مصالح سجن إمبيريا عن وفاة سجين مغربي “ترجح أنه انتحر باستعمال الغاز”، وفقا لما تداولته وسائل إعلام مختلفة.

وللإشارة فإن عدد المساجين المغاربة الموجودين حاليا بالسجون الإيطالية يصل 3283 حسب إحصائيات وزارة العدل الإيطالية محتلين بذلك الرتبة الأولى بين السجناء الأجانب بإيطاليا.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن