انفجار قنبلة بمدخل منزل أسرة مغربية بنواحي بادوفا




فتحت السلطات الأمنية تحقيقا معمقا لفك لغز وضع قنبلة ورقية امام منزل أسرة مغربية مقيمة ببلدة “كاستيل بالدو” أدى انفجارها إلى أضرار مادية كبيرة، بحسب ما كشفته مصادر إعلامية.

وذكرت صحيفة “إلماتينو دي بادوفا” أن قنبلة ورقية انفجرت ليلة رأس السنة بشارع غاريبالدي بوسط بلدة “كاستيل بالدو” بمدخل بيت أسرة مغربية تتكون من الأبوين وابنيهما الصغيرين، أسفر عن أضرار مادية، حيث تطلب إصلاح الباب الرئيسي للبيت مصاريف كبيرة.

ونقلت ذات الصحيفة عن ريكاردو بيرنارديلّو عمدة البلدة إدانته لما وقع للأسرة المغربية، مستبعدا أن يكون الأمر يتعلق ب “عمل عنصري” وإنما بما أسماه ب “سلوك غير حضاري” أصبح لدى البعض عادة سنوية أثناء فترة احتفالات رأس السنة، وأن الامر قد يكون مجرد صدفة في استهداف منزل الأسرة المغربية كان بالإمكان ان يكون أي منزل آخر يضيف عمدة “كاستيل بالدو”.

وبالرغم من محاولة استبعاد العمدة  الصبغة العنصرية عن العمل الإجرامي الذي استهدف منزل الأسرة المغربية إلا أن صحيفة “إلماتينو دي بادوفا” ذكرت أن حادثا مشابها استهدف أسرة مغربية في نهاية سنة 2015 بنفس البلدة، وهو ما قد يستبعد فرضية أن استهداف أسرة مغربية مجرد صدفة كما صرح عمدة البلدة بذلك، وهذا ما تحاول المصالح الأمنية التحقيق في شأنه ومحاولة الوصول إلى الواقفين وراء الحادثة.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن