اعتداء على مركز إسلامي في كندا




اندلع حريق بالمركز الإسلامي الكندي المتواجد بإحدى بلدات مقاطعة الكيبيك الكندية، ليلة الاثنين ، مثيرا تساؤلات جديدة حول حادثة جديدة من معاداة الإسلام، وفق ما نشر موقع “دايلي صباح”.

وكانت الجالية المسلمة تستخدم المركز الإسلامي كقاعة صلاة في بلدة “لي سيبت إيل” التي يقطنها حوالي 25 ألف نسمة غير أن القاعة لم تعد صالحة للاستخدام بعد الأضرار الكثيرة التي لحقتها من جراء الحادثة.

وأعلنت شرطة الكيبيك فتح تحقيق فوري في حادثة إضرام النار المحتملة، مشيرة في الآن ذاته إلى بقاء قاعة الصلاة مقفلة إلى حين الانتهاء من أعمال الإصلاح والتجديد.

وصرح نبيل المترجي، أحد أعضاء إدارة المركز الإسلامي، قائلا “الحادثة مؤلمة فعلا. لقد عملنا كثيرا من أجل إعادة بناء المركز. لا أدري كيفية توصيف الحادثة، هل هو جهل، كراهية أم انتقام؟”.

وكان المركز الإسلامي قد تعرض لاعتداء آخر في شهر أكتوبر المنصرم عندما دخل شخص مجهول إلى المبنى وقام بتخريب كل الجدران ونسخ المصاحف.

وأفاد بين روين، رئيس المركز الإسلامي، أن حادثة يوم الجمعة تعد رابع اعتداء على المركز فيما رفض تقديم تعليق آخر إلى حين انتهاء تحقيقات الشرطة.

وقالت اليوم شرطة مقاطعة كيبيك (Sûreté du Québec) إن الإفراط في تناول الكحول، وليس الكراهية، هو الدافع وراء الاعتداء على المركز الثقافي الإسلامي في مدينة سيت إيل (Sept-Îles)




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن