إجلاء أكثر من 50 ألف شخص في مدينة ألمانية بسبب قنبلة




أجلي 54 ألف شخص من مدينة أوغسبورغ الألمانية اليوم الأحد بعد العثور على قنبلة تعود الى الحرب العالمية الثانية، فيما تعمل الاجهزة المختصة على تفكيكها، بحسب ما أعلنت السلطات المحلية. وبدأت عملية الإجلاء صباح الأحد، فيما يحتفل السكان بعيد الميلاد، وشارك فيها 900 شرطي، وهي الأكبر من نوعها في ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية.
ويبلغ وزن القنبلة طنا و800 كيلوغرام، وقد عثر عليها في ورشة بناء في هذه المدينة الواقعة في جنوب ألمانيا. وضربت السلطات طوقا أمنيا شعاعه 1500 متر حول المكان.

وقال كورت غريبل، رئيس بلدية المدينة، في مقطع فيديو نشر على موقع تويتر “أدعو كل الأشخاص المعنيين إلى مغادرة المنطقة إن كان ذلك ممكنا”.

ودعا غريبل كل من له أصدقاء أو أقارب في المنطقة إلى التثبت من أنهم وجدوا مكانا يمضون فيه الوقت اللازم لتفكيك القنبلة. وخصصت السلطات مدارس ونواد ليتواجد فيها خصوصا الأشخاص المسنون الذين لا يجدون مكانا آخر، قبل العودة إلى منازلهم في المساء على أقرب تقدير.

وبعد أكثر من سبعين عاما على انقضاء الحرب العالمية الثانية ما زال التراب الألماني يضم كثيرا من الأجسام غير المنفجرة التي ألقتها طائرات الحلفاء. وغالبا ما تظهر هذه القنابل في ورشات البناء. وتقدر السلطات وجود ثلاثة آلاف قنبلة في برلين.

(أ.ف.ب)




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن