​تفاصيل جديدة عن المغربي الذي أضرم النار على نفسه أمام السفارة بإسبانيا




ذكرت مصادر إعلامية أن يوسف الإدريسي، الكاتب العام للجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الإنسان، أكد بأن المهاجر المغربي الذي أقدم على إحراق نفسه أمام السفارة المغربية بإسبانيا كان قد رجع للمغرب سنة 2011 حيث قضى  10 أشهر مستفيدا من التعويضات الاجتماعية، رغم أن القانون الإسباني ينص في أحد بنوده على أن لا تتجاوز مدة إقامته خارج التراب الإسبان ثلاثة أشهر.
وأضاف ذات المصدر أن السلطات الإسبانية رفضت تجديد أوراق إقامته بدعوى أنه أخل بنظام قانون التعويضات الاجتماعية، وأنه استفادته من تلك التعويضات بمثابة سرقة للمال العام لكون شعارهم “أموال إسبانيا يجب أن تصرف على التراب الإسباني”.

واختارت السلطات الإسبانية  منعه من أوراق الإقامة لمعاقبته في الوقت الذي كان عليها منعه من التعويضات الاجتماعية لفترة معينة مثلا وفقا لذات المصدر.

يشار أن فاضل بنعيش، السفير المغربي بإسبانيا تدخل بصفة شخصية لمنح المهاجر المغربي أوراق إقامة جديدة بصفة استثنائية حسب ما أكده بلاغ السفارة المغربية في وقت سابق.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن