في سابقة من نوعها اسرائيل ترد على الشامتين والساخرين من حرائقها بـ”القرآن الكريم” وليس التوراة




جن جنون إسرائيل بعد أن طوقتها النيران من جهة وحاصرتها موجة عارمة من السخرية من جهة ثانية.. إذ إن أغلب المواقع العربية التي تناولت خبر الحرائق التي نشبت أمس داخلها، تضمن تعليقات للمتفاعلين الذين رؤوا ذلك انتقاما من الله على تصديرها للظلم بالجغرافية العربية.وإذا كان الفايسبوكيون العرب في مختلف دول العالم قد سخروا من إسرائيل، فإن المغردون في تويتر، خاصة الفلسطينيين أمطروا الكيان الصهيوني بشتى التعابير التي تقطر شماتة، معتبرين تلك الحرائق انتقاما من الله على منع إسرائيل للأذان.

وفي سابقة هي الأولى من نوعها، لجأت إسرائيل، عبر حسابها الرسمي بتويتر بالعربية، إلى الرد بأسلوب مختلف منذ احتلالها لأرض فلسطين، حيث اعتمدت في الرد على كل الشامتين بالقرآن الكريم، عوض اللجوء إلى كتابها التوراة.. حيث قالت في حسابها بالعربية: “من إسرائيل لكل من يشمت: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ .. الحجرات:11”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن