تدخل الملكة صوفيا لإنقاذ مهاجرين مغاربة على السواحل الإيطالية




كشف تحقيق لصحيفة “آ. ب. س” الإسبانية، أن فاجعة كادت أن تحدث، يوم الثلاثاء 30 غشت الماضي، في عرض السواحل الإيطالية، لولا تدخل “فرقاطة” الملكة صوفيا، التابعة للبحرية الإسبانية، أنقذت حوالي 1048 مهاجرا سريا، كانوا على متن 11 قاربا.

وذكرت الصحيفة، ان عدد مهم منهم المغاربة، تم انقاذهم، مع أطفال ونساء، بينما توفي مهاجر واحد لم تحدد جنسيته.

ويأتي هذا الحادث، عقب ثلاثة أشهر على فاجعة غرق مهاجرين سريين مغاربة، وإنقاذ آخرين في عرض السواحل الإيطالية، كانوا على متن قارب يقل 700 فرد، من مختلف الجنسيات. 

وأكد كارلوس بوسادا، قائد فرقاطة “الملكة صوفيا”، أنهم قاموا يوم 30 غشت المنصرم بـ”إنقاذ حيوات 1048 مهاجرا سريا من بينهم 122 امرأة (ثلاث حوامل) و12 طفلا، على متن 11 قاربا كل واحد يقل نحو 130 فردا”.

وأوضحت التقارير الصحفية الاسبانية، ان “المهاجرين النيجريين يشكلون الأغلبية بـ320 مهاجرا”، علاوة على مهاجرين من الصومال وإريتريا وبنغلادش والسودان وسوريا.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن